منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ألا تحبون أن يغفر الله لكم

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:22 pm


       خلق المسلم بين العفو والصفح :

عندما يعفو المسلم ويصفح ويتسامح , فإن فعله هذا يصدر عن وعى بأمن المجتمع وسلامه , فهو يعلم أن صغار الشرور تتهيج كبارها , وأن التنازع والاصرار على العدواة والبغضاء يودى بقوة المجتمع , فالخصومة والقطيعة بين الأفراد والجماعات تهدم أمن المجتمع وتزلزل أركانه , وتجعله مسرحا للفتن والاحقاد قال تعالى :"ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم سورة " الانفال والمسلم يعلم أن رباط الأخوة من القوة والآصالة بحيث لا تفصمه الضغائن أو أزمات الحياة وصعاب المعاملة فالاخوة بين المسلمن يجب أن تكون أقوى من النازعات والأحقاد فإن الصلة بينهم من صنع الله يقويها اجتماعهم على دينه ونصرتهم لشريعته ومن هنا يصبح العفو والتسامح وقبول المعذرة ضرورة يحتمها حفظ الكيان الاجتماعى ويدعو إليها وهو ما يجب أن يشيع بين المسلمين من حب ورحمة حتى تنمو الصلات وتقوى الروابط قال تعالى :" وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم " سورة النور وعندما قال ابو ذر رضى الله عنه لبلا ل رضى الله عنه :" يا بن السوداء قال له رسول الله صل عليه وسلم :" أعيرته بأمه إنك امرؤ فيك جاهلية فما كان من أبى ذر إلا أن ذهب معتذرا لسيدنا بلال رضى الله عنه وقد وضع خده على الارض وهو يقول له طأ بقدمك وجهى فما كان من سيدنا بلال إلا أن قال له لم أكن لاطأ بقدمى وجها سجد لله تعالى وهكذا يكون فن الاعتذار" فان لم تكن مَلحاً تُصلح فلا تكن ذبابا تُفسد " وصل الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
                                                                     (1 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء يناير 13, 2016 4:55 pm عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:26 pm

حسن الخلق :

ـ عن عبد الله بن عمر رضى الله عنه قال : لم يكن النبى صل الله عليه وسلم :" فاحشا ولامتفحشا وكان يقول إن من خياركم أحسنكم أخلاقا " وفى وصف أخلاقه ومحامده ومحاسنه قال تعالى :" وانك لعلى خلق عظيم " سورة القلم وهو من اعظم الثناء من الله تعالى لرسوله المصطفى صل الله عليه وسلم ـ وسئلت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها : عن خلق الرسول الكريم صلوات الله عليه وآله فقالت :" كان خلقه القرأن " فدل ذلك على ما اتصف به صل الله عليه وسلم من الكمال فى الأقوال والأفعال وسائر الاحوال والحديث الذى معنا يصف من أخلاقه صل الله عليه وسلم ـ فيما يتعلق بأقواله فيصفه بعدم الفحش فى القول وهو البعد عن الالفاظ البذيئة والمستهجنة وذلك عن طبع كريم فيه فقد أثر عنه صل الله عليه وسلم :" أنه لم يكن يغشى مجالس الجاهلية ولم يكن النبى صل الله عليه وسلم ـ ولم يكن يحاول تكلف هذه الالفاظ الكريهة , فهو يتخير من الالفاظ أحسنها فى قوله ويتجنب السئ من القول , وكان ينصح أصحابه ومن بعدهم قائلا :" ليس الؤمن بطعان ولا لعان ولا بذىء " ويدعوهم الى التخلق بالاخلاق الكريمة , فيقول : إن من خياركم أحسنكم أخلاقا " ويوضح صل الله عليه وسلم ـ ان الخلق الطيب والتعامل الكريم هو اساس التفاضل بين الناس , فخيرهم احسنهم اخلاقا وهو بذلك يحض المسلمين عامة على مكارم الأخلاق الفاضلة لتكون عنوانا لهم ونبراسا فى طريقهم فى معاملتهم بعضهم مع بعض , وفى تربيتهم لابنائهم وتنشئتهم حتى يكون لهم الفضل فى الدنيا والاخرة , إن الاسلام يكره الفحش فى القول لو تكلفا فى المزاح ونحوه ويدعوا الى تخير الالفاظ الطيبة الكريمة من القول . وصل الله على محمد وآله وصحبه وسلم صفحة (2 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أبريل 21, 2015 4:43 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:32 pm

إن من أراد أن يعرف الإسلام مفسرا ومجسدا فليعرفه من سيرة رسول الله صل الله عليه وسلم ـ بوصفها التطبيق العملى الرشيد لروح القرآن الكريم ثم سير الخلفاء والأصحاب من بعده فى جهادهم المادى والأدبى لإرساء دعائم الإسلام وإبلاغ رسالات الله "
وفيما أدب رسول الله صل الله عليه وسلم به أمته وحضها على مكارم الأخلاق وجميل المعاشرة وإصلاح ذات البين وصلة الأرحام
قال رسول الله صل الله عليه وسلم " أمرنى ربى بتسع أوصيكم بها _ خشية الله فى السر والعلانية _ وكلمة العدل فى الرضا والغضب __ والقصد فى الغنى والفقر -- وأن أصل من قطعنى _ وأعطى من حرمنى _ وأعفوا عمن ظلمنى _ وأن يكون صمتى فكرا ونطقى ذكرا _ ونظرى عبرة
وقد وجدوا على قائمة سيفه صل الله عليه وسلم " اعف عمن ظلمك - وصل من قطعك _ وأحسن الى من أساء اليك _ وقل الحق ولو على نفسك
وزاد على العفو بالبشر الذى هو كما قال :" بنى إن البر هين _ وجه طليق وكلام لين "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (3 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 05, 2016 5:29 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:40 pm

عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما ـ قال قال رسول الله صل الله عليه وسلم " لأشج بن عبد القيس " إن فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والأناة رواه مسلم وفى مسند أبى يعلى وغيره أنه لما قال رسول الله صل الله عليه وسلم للأشج " إن فيك خصلتين الحديث قال أكان فى أم حدثا ؟ قال بل قديم قال قلت الحمد الله الذى جبلنى على خلقين يحبهما الله رواه مسلم أوئل كتاب الإيمان والترمذى فى جامعه
وعن أنس رضى الله تعالى عنه أنه قال " كنت أمشى مع رسول الله صل الله عليه وسلم :" وعليه برد نجرانى غليظ الحاشية فأدركه أعرابى فجبذ بردائه جبذة شديدة فنظرت الى صفحة النبى صل الله عليه وسلم ـ وقد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته ثم قال يا محمد مُر لى من مال الله الذى عندك فالتفت اليه فضحك ثم أمر له بعطاء " متفق عليه وفى رواية البيهقى فانك لا تحمل من مالك ولا من مال أبيك " فقال النبى صل الله عليه وسلم :" المال مال الله وأنا عبده
وذكر القاضى عياض فى الشفا أنه حمل له على بعير شعير والآخر تمر "
وصل الله على محمد وعلى آله وسلم (4 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 05, 2016 5:31 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:42 pm

فى الحلم ودفع السيئة بالحسنة :

قال الله تعالى " و لاتستوى الحسنة ولا السسيئة إدفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم "
ويروى أن رجلا سب الأحنف وقال : يا هذا إن كان بقى معك شئ فقله هههنا فإنى أخاف إن سمعك فتيان الحى أن يؤذيك
وقال رجل لأبى ذر رضى الله تعالى عنه " أنت الذى نفاك معاوية من الشام ؟ لو كان فيك خير ما نفاك فقال : وإن لم أنج منها فأنا شر مما قلت
وقال رجل لأبى بكر رضى الله تعالى عنه " والله لأسبنك سبا يدخل القبر معك قال معك يدخل لا معى
وقال رجل لعمر بن العاص رضى الله تعالى " والله لأتفرغن لك قال هناك وقعت فى الشغل قال : كأنك تهددنى والله لئن قلت لى كلمة لأقولن لك بها عشرا قال وأنت والله لئن قلت لى عشرا لم أقل لك واحدة وشتم رجل الشعبى فقال إن كنت صادقا فغفر الله لى وإن كنت كاذبا فغفر الله لك
وقال الأحنف بن قيس : آفة الحلم الذل ولا حلم لمن لا سفيه له وما قل سفهاء قوم إلا ذلوا وقال النابغة الجعدى
ولا خير فى حلم اذا لم تكن له -_ بوادر تحمى صفوه أن يكدر ا
ولما أنشد هذا البيت للنبى صل الله عليه وسلم قال : " لا يفضض الله فاك " فعاش مائة وثلاثين لم تفضض له ثنية " . وصل الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم  (5 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 05, 2016 5:33 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:45 pm

من كظم غيظا :

روى أبو داود عن رسول الله صل الله عليه وسلم أنه قال من كظم غيظا وهو يستطيع أن ينفذه دعاه الله تعالى يوم القيامة على رروؤس الخلائق حتى يخيره من الحور العين شاء " ويقول الله تعالى " ولا يأتل أو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولى القربى والمساكين والمهاجرين فى سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم " سورة النور ومما جاء فى سبب نزو ل هذه الآية أن قريبا لأبى بكر رضى اللع تعالى عنه اسمه مسطح كان يعيش على إحسان أبى بكر وكفالته لم يتورع فى الخبط فى عرض السيدة عائشة الطاهرة المطهرة والبريئة من قبل ومن بعد من فوق سبع سموات رضى الله تعالى عنها فكان سبب هذا الخبط مما شيع عليها المنافقون والذين فى قلوبهم مرض ما شيعوا فى حادثة الإفك فنسى مسطح بذلك حق الإسلام وحق القرابة وحق التكافل مما أثار حفيظة أبا بكر رضى الله عنه وجعله يحلف أن يهجر قريبه هذا ولا يصله فنزلت هذه الآية فعفا سيدنا أبو بكر رضى الله تعالى عنه وصفح وعا الى عطائه الأول على قريبه قائلا " إنى أحب أن يغفر الله لى " ما هذا الخلق العظيم من العفو والصفح والتسامح والحلم الا بفضل ما إقتبسوه تأسيا من أخلاق الداعية الأول صلوات الله عليه وسلامه " ايها الأحباب توددوا الى بعضكم بالهدايا وليعفوا كل منكم عمن أساء اليه وصلوا الأرحام وأكرموا الأيتام واسعوا على إصلاح ذات البين ". وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا (6 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 05, 2016 5:35 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:47 pm

الإسلام ومكارم الأخلاق :

إن الأخلاق هى أساس القيم الفاضلة , والصفات الكريمة , التى تقوم على المبادئ السليمة التى ينبغى على كل مسلم أن يتحلى بها , فى نفسه ومع جميع الناس , لأنها الركيزة الأساسية التى تقوم عليه الحياة الإنسانية السامية بين جميع البشر وفى ذلك قول الشاعر : وإذا أصيب القوم فى أخلاقهم ـ فأقم عليهم مأتما وعويلا .
ولهذا كان الدين الحنيف حريصا على زرع هذه المبادئ العظيمة , فى نفوس الخلق وغرسها فى قلوبهم حتى يمكن تحقيق الأحكام الشرعية , والعدالة الإلهية بين جميع الناس , ومن ثم فإن الأخلاق الحميدة هى الميزان الصادق والمعيار الجيد للإنسان , فإذا إختل هذا الميزان أو فسد ذلك المعيار , انهارت حياة المسلم رأسا على عقب وباتت حياته مهددة بالسقوط والفشل , والتردى فى مهاوى الضلال والرذيلة , لأنه يكون بذلك قد فقد العنصر المهم الذى تقوم به حياته الروحية , ومن ثم يفقد التوازن النفسى الذى هو أساس الحركة والتعامل والتصرف بين الناس وفى ذلك قول الشاعر : إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ـ فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
(7 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أبريل 21, 2015 5:00 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين فبراير 24, 2014 4:49 pm

الحلم سيد الأخلاق :

_ حيث أنه يدفع كثيرا من المكارة عن صاحبه عند شدة الغضب ويحميه من ارتكاب المحظور والوقوع فى الخطأ فقد روى أن رجلا من جفاة الأعراب قال لعمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه _ : والله ما تقضى بالعدل ولا تعطى الجزل فغضب عمر رضى الله عنه حتى عرف ذلك فى وجهه فقال له الرجل : يا أمير المؤمنين ألم تسمع قول الله تعالى _ خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين " سورة الأعراف الآية 199 فسكت عمر رضى الله عنه وحلم عليه وعفا عنه فما أجمل للمسلم أن يتحلى بهذا الخلق الكريم وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (8 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 05, 2016 5:38 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    السبت مارس 08, 2014 4:25 am

خلق المسلم بين العفو والتسامح :

_ العفو و التسامح يدلان على علو الهمة وسعة الصدر ورجاحة العقل وسماحة النفس , وهما من أفضل الصفات وأكرمها وهو خلق جميل ونبيل يبرهن عن صفاء النفس ونقاء القلب وكمال الإيمان ولهذا حث الإسلام عليه ودعا الناس إليه وشوقهم فى جوانب الخير المترتبة على فعله والعمل الجاد من أجله والصبر فى طريقه وهو من صفات المتقين قال تعالى " الذين ينفقون فى السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين " سورة آل عمران وقال تعالى " خذالعفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين " سورة الأعراف فلما نزلت هذه الآية سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدنا جبريل عليه السلام عن هذه الآية ؟ فقال له إن الله تعالى أمرك أن تعفوا عمن ظلمك , وتعطى من حرمك , وتصل من قطعك " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة (9 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 05, 2016 5:39 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الجمعة أبريل 11, 2014 2:57 pm

من روائع الحكم

أسمع رجل أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه :

ما يكره فقال له , لا عليك إنما أردت أن يستفزنى الشيطان بعزة السلطان فأنال منك
اليوم ما تناله منى غدا انصرف إن شئت
                       
          قال الشاعر
                  لن يدرك المجد أقوام وإن كرموا
        حتى يذلوا وإن عزوا لأقوام ________ويشتموا فترى الألوان كاسفة
                                  لاذل عجز ولكن ذل أحلام
     وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

وعن الحلم
قال كعب بن زهير
إذا أنت لم تعرض عن الجهل والخنا
         أصبت حليما أو أصابك جاهل
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
               ( 10)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:39 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الجمعة أبريل 11, 2014 3:03 pm

قالوا فى الحلم

أقرب ما يكون المرء من غضب الله إذا غضب "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

من خلق الإسلام الحلم
قال لقمان الحكيم :
ثلاثة لاتعرفهم إلا عند ثلاثة لاتعرف الحليم إلا عند الغضب
ولا الشجاع إلا عند الحرب , ولاتعرف أخاك إلا إذا احتجت إليه
         وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وفى الحلم
قال عى ابن أبى طالب رضى الله تعالى عنه
حلمك على السفيه يكثر أنصارك عليه
             وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
فضل الحلم
قال الأحنف بن قيس :
رب غيظ تجرعته مخافة ما هو أشد منه "
        وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
( 11)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الأربعاء مايو 07, 2014 2:46 am

العفو عند المقدرة :

_ لقد مدح الله تعالى من يعفو ويصفح عن من أساء إليه مع قدرته على أخذ حقه  قال تعالى " الذين ينفقون فى السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين " سورة آل عمران 134_ ولو ترك كل واحد منا نفسه وشأنها لترد الإساءة بالمثل لفسدت الحياة ولما استقام نظام المجتمع فلابد وأن يكون هناك من أصحاب الصفات النبيلة والأخلاق الكريمة ليقابل السئة بالحسنة قال تعالى " ولا تستوى الحسنة ولا السيئة إدفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم " سورة فصلت الآية 34_ ولنا فى رسول الله صل الله عليه وسلم المثل الأعلى والنموذج الأكمل _ لما دخل مكة فاتحا منتصرا بفضل من الله تعالى ورحمة   وقف أمامه أهل مكة كل منهم حبيس ما قدمه من إيذاء له صل الله عليه وسلم ففجر رسول الله صل الله عليه سلم هذا الغباء والغشم منهم بقوله ماتظنون أنى فاعل بكم , قالوا خيرا أخ كريم وبن أخ كريم قالوا إذهبوا فأنتم الطلقاء وهم الذين أذوه وأخرجوه من مكة وهى من أحب بلاد الله إلى قلبه , وهم كذلك الذين قاموا بتعذيب أصحابه عذابا شديدا فى بطحاء مكة حيث وقت الظهيرة والحر الشديد هكذا يضرب لنا الرسول صل الله عليه وسلم وأصحابه المثل والقدوة فى العفو عند المقدرة وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 12 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:40 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين مايو 26, 2014 2:53 am

الإسلام يدعوا إلى التسامح :

_ الإسلام دين التسامح والعفو عند المقدرة , والذى يتسامح فى حقه ويعفوا ويصفح عن المسئ إليه يكون نبيل الخلق عظيم النفس , متساميا عن الدنايا قال تعالى ادفع بالتى هى أحسن السيئة , نحن أعلم بما يصفون " سورة المؤمنون والمسلم الحق مطالب بأن يقابل الإساءة بالإحسان والذنب بالصفح بالغفران ,والغضب بالحلم قال تعالى : وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين " سورة النحل والإسلام وإن كان يجيز المعاملة بالمثل ولكنه يشجع على العفو والمغفرة , وضبط النفس عند القدرة قال صل الله عليه وسلم " من كظم غيظا وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله يوم القيامة على رؤس الأشهاد حتى يخيره من الحور العين شاء " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 13 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:40 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين مايو 26, 2014 2:56 am

فضل العفو وثوبه الجنة :

   _  قال رسول الله صل الله عليه وسلم " ينادى مناد يوم القيامة من بطنان العرش : ألا فليقم من كان أجره على الله , فلا يقوم من عباد الله إلا المتفضلون " وقال معاوية رضى الله عنه : إنى لآنف أن يكون فى جهل لايسعه حلمى , وذنب لايسعه عفوى , وحاجة لايسعها جودى , وهذه من المروئات العالية " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 14 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:41 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الجمعة سبتمبر 12, 2014 3:43 am

علاج الغضب:

_ أوصانا القرآن الكريم فى التحكم فى انفعال الغضب , وعدم الإعتداء على الآخر سوء بدنيا أو لفظيا , لأن الإستمرار فى معاملة الناس بهدوء من ثمرته أنه يبعث فى نفس الخصم الشعور بالخجل , مما يدفعه ذلك إلى مراجعة نفسه , وخلق العفو والتسامح يؤدى إلى كسب صداقة الناس ومحبتهم ويساعد على حسن العلاقة بين الناس بوجه عام قال تعالى :"إدفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم " سورة فصلت الآية 34 _ ولقد كان للقرآن الكريم الأثر الحميد لدعوة الناس إلى كظم الغيظ والعفو عن الناس , فانتشر بينهم التسامح ومن أمثلة ذلك ما روى عن عمر رضى الله عنه : فقد قال له رجل :" إنك لاتقضى بالعدل , ولا تعطى الجزل , فتغير عمر رضى الله عنه , وظهر ذلك على وجهه فقال له الحاضرين يا أمير المؤمنين , ألم تسمع قول الله تعالى :"خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين " فقال عمر رضى الله عنه , صدقت وكأنما كانت نار فأطفئت " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 15 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الأربعاء سبتمبر 17, 2014 12:34 pm

المسلم متسامح مع الخلق:

_ صلة المسلم بالناس تشملها السماحة ويظللها الحلم ويحيط بها العفو والتجاوز وضبط النفس , ومن معانى الإيمان الصادقة التى جاء بها الإسلام , وبدل بها أفهام العرب عن القوة والبأس , فقد كانوا من قبل يظنون أن القوة فى الإنتقام والغلبة , ولذلك قال النبى صل الله عليه وسلم لأصحابه :" ما تعدون الصرعة فيكم ؟ ( أى القوى الشجاع ) قالوا : الذى لاتصرعه الرجال , قال : " , ولكن الذى يملك نفسه عند الغضب " رواه مسلم وهذا هو الذى نضج إيمانه وقهر هواه وسيطر على نوازعه وسلوكه , والإسلام إذ أباح للإنسان الذى تدفعه نفسه إلى أن يقابل السيئة بمثلها إلا أن ذلك مقيد بعدم التجاوز , والزيادة فى الإنتقام كما يقول الله تعالى :" فمن اعتدى عليكم فاعتدوا بمثل ما اعتدى عليكم " سورة البقرة الآية 194_ وكما قال فى أوصاف المؤمنين : " والذين إذا أصابهم البغى هم ينتصرون " سورة الشورى الآية 39 _ وإذا كان الإسلام قرر هذا الحق لكل من اعتدى عليه وظلم , إلا أنه طالب من المسلم أن يسمو إلى منزلة أعظم من ذلك وأكرم منزلة ينالها بإيمانه وتقواه وينال بها أعظم الأجر من الله , وفى ذلك يقول تعالى " وجزاءُ سيئةٍ سيئةٌ مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين " سورة الشورى وكما فى الحديث عن النبى صل الله عليه وسلم :" إذا كان يوم القيامة ينادى مناد : ليقم من أجره على الله فليدخل الجنة , وهم العافون عن الناس " رواه الطبرانى باسناد حسن وهو مختصر من حديث طويل " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 16 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    السبت سبتمبر 27, 2014 3:45 am

الإيمان وعفة اللسان :

_ من حديث عبد الله بن مسعود رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم _ :" ليس المؤمن بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ " رواه الترمذى والحاكم وهو حديث صحيح وبعد : فإن الإيمان الصادق عقيدة تستقر فى القلب , ويغذيها العمل الصالح المبرور بالإخلاص والمشفوع بالسنة الصحيحة عنه صل الله عليه وسلم , وإذا كمل الإيمان فى فلب المسلم راقب الله فى أقواله وسائر أفعاله السر بالسر والعلانية بالعلانية , ومن ثم لا ينطق لسانه بما يغضب الله تعالى وينفر منه الناس , فهو يحاذز أن يغضب ربه أ و يسئ إلى غيره من مخلوقات الله فضلا عن الإنسان الذى كرمه ربه والرسول صل الله عليه وسلم فى هذا الحديث يدعونا إلى التهذيب النفسى والإصلاح الإجتماعى , الذى لا يعلوا بنيانه إلا على أساس من الخلق الكريم فيقول " أفضل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    السبت سبتمبر 27, 2014 3:45 am

" والمؤمن يتصف بعفة اللسان وقبل ذلك طهارة السريرة , وهو لايصف الناس بما يعيبهم وينقص قدرهم صادقا كان أو كاذبا , ولكنه يسترهم وينصحهم ويرشدهم , إلى ما يصلح أحوالهم , كما أنه لايكثر من لعن غيره حتى لاتعود اللعنة عليه إذا رأت الملعون ليس أهلا للعن , إن المؤمن يحب الخير للناس كما يحبه لنفسه , ومن هنا فهو يمسك عن كل فعل أو قول يسقط من قدرهم , ولايقول بكلام يتنافى مع الحياء , ويسئ إلى الخلق الكريم , والمؤمن الصحيح الإيمان دائما لايغمس لسانه فى الساقط من القول ويعف به عن السب والشتم والسخرية والإستهزاء بالآخرين إنه يحرص على حسن العشرة والجور بغيره مهما كان اتجاهه أو دينه , يتحدث إلى الجميع بالحديث الحلو والقول الطيب , نصحه يعلوه الإخلاص , فقد كمل حياؤه وصدق يقينه , وقويت أخلاقه , فهو يؤكد الحب والمودة والتعاون والمساواة بالمثل بين الناس جميعا , وبذلك يرضى ربه , وتكون له بذلك السعادة فى الدنيا والآخرة " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 17 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:43 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    السبت سبتمبر 27, 2014 9:34 pm

بذئ اللسان منبوذ من الناس فى الدنيا وله عذاب شديد فى الآخرة

روى البخارى من حديث عائشة رضى الله تعالى عنها " أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال :

" إن شر الناس منزلة عند الله  من تركه أو ودعه الناس إتقاء فحشه "

الكلمة الطيبة صدقة وفى الحديث الشريف دعوة لفعل الخير ويتمثل ذلك فى معاملة كريمة وكلمة طيبة , وأن يمسك الإنسان عن الشر وقول السوء وفعل السيئات وأن يبتعد الإنسان عن الخبيث من الكلام حتى لاينفر الناس منه ويبتعدون عنه وتكون عاقبته وخيمة فى الآخرة قال تعالى " ألم تر كيف ضرب الله مثلا  كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفروعها فى السماء تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل اله ما يشاء " سورة إبراهيم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت سبتمبر 27, 2014 9:36 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    السبت سبتمبر 27, 2014 9:35 pm

وتتمثل الكلمة الطيبة فى تحية تلقيها على من يقابلك , وكلمة حق تنصف بها مظلوم , وكدعوة إلى طاعة الله تعالى يفتح الله لك بها القلوب وغير ذلك من أفعال الخير والبر
والحديث ينهى عن فاحش الكلام وبذئ القول وأن يبسط الإنسان لسانه بتناول أعراض الناس , واختلاق الأكاذيب التى تصف الناس بما ليس فيهم , وفى الحديث نهى غير مباشر عن بذئ الكلام وفحش القول بطريقة غير مباشرة إذ يبين الرسول صل الله عليه وسلم فيه ما يلقاه الفاحش البذئ من عذاب الله فى الآخرة دون أن يقول لاتفحشوا ولا تقولوا قولا بذيئا , لأن ذكر العاقبة أشد على أثرا على النفس من النهى المباشر
والحديث يذكرنا كذلك بموقف الناس من الفاحش البذئ  حيث يبتعدون عنه ويتركونه ويقيمون بينه وبينهم الحواجز كأنهم يفرون من مرض معد فتاك بل إنهم يفرون منه كما يفر السليم من الأجرب اتقاء العدو منه وتلك هى عقوبة الدنيا وهى قطيعة الناس له " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 18 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين سبتمبر 29, 2014 4:03 am

عفة اللسان :

_ من حديث عائشة رضى الله تعالى عنها : أن رجلا استأذن على النبى صل الله عليه وسلم _ فقال الرسول " بئس أخو العشيرة هو " فلما دخل استقبله الرسول صل الله عليه وسلم : بإنبساط وقول لين " فلما خرج قالت عائشة رضى الله تعالى عنها : يا رسول الله : حين سمعت الرجل قلت بئس أخو العشيرة هو , ثم تطلعت فى وجهه وانبسطت له , فقال , يا عائشة متى عهدتنى فاحشا ؟ إن من أشرار الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس خوف فحشه " إن المتمسك بالأخلاق الفاضلة يظفر بحسن الخلق , وبحبه وشفاعته صل الله عليه وسلم يوم القيامة يقول صل الله عليه وسلم " إن أحبكم إلى , وأقربكم منى مجالسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا : " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 19 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الإثنين سبتمبر 29, 2014 4:05 am

ثلاث من كن فيه :

_ عن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما قال : ثلاث من كن فيه استكمل الثواب والإيمان : من إذا غضب لم يخرجه غضبه عن الحق , ومن إذا رضى لم يخرجه رضاه إلى الظلم والباطل , ومن إذا قدر لم يتناول ماليس له " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 20 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الأحد أكتوبر 05, 2014 4:35 am

الحلم من صفات الأنبياء والمرسلين :

_ عندما يبتعد الإنسان عن الأخلاق الإسلامية والفضائل الدينية , والآداب السامية , فإن الناس ينفرون منه ولم يجد إلا صداً ورداً , ولهذا يقول تعالى لنبيه محمد صل الله عليه وسلم :" لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك " سورة آل عمران 159ـ ويوجه ربنا سبحانه وتعالى نبيه محمد صل الله عليه وسلم بقوله :" خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين " فلما نزلت هذه الآية قال الرسول صل الله عليه وسلم " ما هذا يا جبريل قال إن الله أمرك أن تعفوا عمن ظلمك وتعطى من حرمك وتصل من قطعك " ويقول بعض الحكماء : خذ العفو وأمر بعرف كما ـ أمرت وأعرض عن الجاهلين ـ ولين في الكلام لكل الأنام ـ فمستحسن لكل الجاهلين " موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (21)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد يناير 15, 2017 9:08 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الجمعة أكتوبر 10, 2014 12:49 pm

من سماحة الإسلام العفو عند المقدرة :

_ قال تعالى :" وأن تعفوا أقرب للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم " سورة البقرة الآية 237_ فى هذه الآية الكريمة الله سبحانه وتعالى يدعوا فيها الأزواج والزوجات إلى التسامح لما فى ذلك من أثر على النفوس من الإستقامة والطاعة والخشية من الله تعالى , وأن يتناصفوا فيما بينهم عند أداء الحقوق والواجبات فيظلهما العفو وتقوى الله وحسن الخلق فهذا مما يعين على إستقرار البيت , وسلامة الأسرة وتربية الأبناء التربية الصالحة والنافعه , إذ لايمكن أن يتأتى ذلك للبيت فى خلال الصراعات وعاطفة الغضب , التى تسيطر على جنباته , والله سبحانه وتعالى عليم بكم وبما أنتم إليه صائرون فتسمحوا فى حقوقكم , وأحسنوا عند أداء ما عليكم من واجبات , والله سبحانه وتعالى هو الذى يدعوكم إلى ما فيه خير لكم أيها الزوج وأيتها الزوجة , ويحثكم على ما بينكم بالبر والمعروف والفضل والإحسان يعظكم لعلكم تذكرون " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (22)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة ديسمبر 12, 2014 1:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: ألا تحبون أن يغفر الله لكم    الأحد أكتوبر 12, 2014 5:02 pm

خلق الإسلام وفن الإعتذار:

_ لقد كان محمد صل الله عليه وسلم معلم البشرية , ورسول الإنسانية , والمثل الأعلى للخلق الكامل النبيل , شهد له بذلك على السواء العدو قبل الصديق , وقد صنعه الله على عينه , واجتباه واصطفاه , ورباه فأحسن تربيته , وفطره على محاسن العادات ومكارم الأخلاق , ولقد كانت أخلاقه صل الله عليه وسلم عامة وشاملة كل خلق الله شملت العدو والصديق , وانظر أخا الإسلام وقومه من أهل مكة يقدمون له الأذى بأنواعه المعنوى منها والمادى , ومع ذلك يدعوا لهم بالهداية ويعبر عن هذا المعنى موقف الفاروق عمر رضى الله عنه وهو يقول : بأبى أنت وأمى يارسول الله , لقد دعا نوح على قومه فقال :" رب لاتذر على الأرض من الكافرين ديارا " سورة نوح ولو دعوت علينا لهلكنا عن آخرنا , لقد وطئ ظهرك , وآدمى قدمك , وشج رأسك , وكسرت رباعيتك ," (23)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة ديسمبر 12, 2014 1:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
 
ألا تحبون أن يغفر الله لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس :: فضل الذكر :: من اخلاق الاسلام الحلم والتسامح-
انتقل الى: