منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من حقوق الأخوة فى الإسلام

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    السبت مايو 14, 2016 7:41 pm

هذا والذي يقع منه الذنب أقسام :منهم من يتوب ويرجع إلى ربه تعالى أو يقام عليه الحد ، فهذا لا يحل تعييره لأنه طهَّر نفسه بالتوبة أو بالحد وقد قال النبي صل الله عليه وسلم " التائب من الذنب كمن لا ذنب له " رواه ابن ماجه وصححه البوصيري كما في " الزوائد / حاشية سنن ابن ماجه " .وقد حمل الإمام أحمد العقوبة التي في الحديث على من عيَّر من تاب من ذنبه كما نقل عنه الترمذي بعد تخريجه الحديث قال : قال أحمد : مِن ذنب قد تاب منه .ومنهم من يعمل الذنب ولا يجهر به ، فيجب على من علم به نصحه والستر عليه .ومنهم من يجهر بذنبه ، فهذا ينصح كذلك ، ويحذَّر منه حسب المقام الذي يقتضي التحذير " ( 26)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    السبت مايو 14, 2016 7:43 pm

قال ابن القيم رحمه الله :ويحتمل أن يريد : أن تعييرك لأخيك بذنبه أعظم إثما من ذنبه وأشد من معصيته لما فيه من صولة الطاعة وتزكية النفس وشكرها والمناداة عليها بالبراءة من الذنب ، وأن أخاك باء به ، ولعل كسرته بذنبه وما أحدث له من الذلة والخضوع والإزراء على نفسه والتخلص من مرض الدعوى والكبر والعجب ووقوفه بين يدي الله ناكس الرأس خاشع الطرف منكسر القلب : أنفع له وخير من صولة طاعتك وتكثرك بها والاعتداد بها والمنة على الله وخلقه بها .فما أقرب هذا العاصي من رحمة الله تعالى ، وما أقرب هذا المُدِّل من مقت الله ، فذنب تذل به لديه أحب إليه من طاعة تُدِلُّ بها عليه ، وإنك أن تبيت نائما وتصبح نادما خير من أن تبيت قائما وتصبح معجبا ؛ فإن المعجب لا يصعد له عمل ، وإنك أن تضحك وأنت معترف خير من أن تبكي وأنت مدل ، وأنين المذنبين أحب إلى الله من زجل المسبحين المُدِلِّين ، ولعل الله أسقاه بهذا الذنب دواء استخرج به داء قاتلا هو فيك ولا تشعر ، فلله في أهل طاعته ومعصيته أسرار لا يعلمها إلا هو ولا يطالعها إلا أهل البصائر فيعرفون منها بقدر ما تناله معارف البشر ووراء ذلك مالا يطلع عليه الكرام الكاتبون ، ( 27 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    السبت مايو 14, 2016 7:44 pm

وقد قال النبي صل الله عليه وسلم : " إذا زنت أمة أحدكم فليُقم عليها الحد ولا يُثرَّب " أي : لا يعير ، كقول يوسف عليه السلام لإخوته حكي ذلك القرآن الكريم :"  لا تثريب عليكم اليوم " سورة يوسف  فإن الميزان بيد الله ، والحكم لله ، فالسوط الذي ضُرب به هذا العاصي بيد مقلب القلوب ، والقصد إقامة الحد لا التعيير والتثريب ، ولا يأمن كرات القدر وسطوته إلا أهل الجهل بالله ، وقد قال الله تعالى لأعلم الخلق به وأقربهم إليه وسيلة :" ولولا أن ثبَّتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا "  وقال يوسف الصديق عليه السلام كما في قوله تعالى :"  وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين " سورة يوسف  وكانت عامة يمين رسول الله صل الله عليه وسلم : " لا ، ومقلِّب القلوب " ، وقال : " ما من قلب إلا وهو بين إصبعين من أصابع الرحمن عز وجل إن شاء أن يقيمه أقامه وإن شاء أن يزيغه أزاغه " ثم قال : " اللهم مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على   طاعتك " .مدارج السالكين 1 / 177 ، 178  .فقد ورد هذا المعنى في حديث رواه الترمذي والطبراني وابن أبي الدنيا عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: " من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله. قال عنه الترمذي: حديث حسن غريب , قال أحمد : مِنْ ذنبٍ قد  تاب منه . أخرجه الترمذي وهو حديث حسن بشواهده ( 28)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    السبت مايو 14, 2016 7:46 pm

وحديث أبي داود في كتاب الأدب ، باب ما جاء في إسبال الإزار " وإن امرؤ شتمك وعيرك بما يعلم فيك فلا تعيره بما تعلم فيه ، فإنما وبال ذلك عليه " .قال العلماء: يجازى بسلب التوفيق حتى يرتكب ما عير أخاه به ، وذاك إذا صحبه إعجابه بنفسه لسلامته مما عير به أخاه ، وقال ابن القيم في مدارج السالكين: يريد أن تعييرك لأخيك بذنبه أعظم إثما من ذنبه ، وأشد من معصيته ، لما فيه من صولة الطاعة وتزكية النفس وشكرها والمناداة عليها بالبراءة من الذنب ، وأن أخاك باء به ، ولعل كسرته بذنبه وما أحدث له من الذلة والخضوع والإزراء على نفسه والتخلص من مرض الدعوى والكبر والعجب ووقوفه بين يدي الله ناكس الرأس خاشع الطرف منكسر القلب أنفع له وخير من صولة طاعتك وتكثرك بها والاعتداد بها والمنة على الله وخلقه بها ، ( 29)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    السبت مايو 14, 2016 7:47 pm

فما أقرب هذا العاصي من رحمة الله ، وما أقرب هذا المدل من مقت الله ، فذنب تذل به لديه أحب إليه من طاعة تدل بها عليه ، وإنك أن تبيت نائما وتصبح نادما خير من أن تبيت قائما وتصبح معجبا ، فإن المعجب لا يصعد له عمل ، وإنك أن تضحك وأنت معترف خير من أن تبكي وأنت مدل ، وأنين المذنبين أحب إلى الله من زجل المسبحين المدلين.عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه - أن رسول الله صل الله عليه وسلم- قال : " لا تُظهر الشماتة لأخيك فيعافيهُ الله ويبتليك " أخرجه الترمذي وهو حديث حسن غريب وفي لفظ : " لا تظهر الشماتة بأخيك فيعافيه الله ويبتليك" وفي لفظ : " لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك." وفي لفظ: " لا تظهر الشماتة بأخيك فيرحمه الله ويبتليك ". وفي لفظ:" لا تظهر الشماتة بأخيك فيريحه ربك ويبتليك". ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 30 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أغسطس 25, 2016 8:57 pm

إياكم والظن :

لقد نهي الإسلام عن سوء الظن بالمسلمين وما يصحبه من تجسس وغيبة وحذر من ذلك أشد التحذير وبين لنا رسول الله صل الله عليه وسلم من خلال توجيهاته ووصاياه ، أن هذه الآفات تفسد ذات البين وتوقع الأخوة في حرج دائم ، وهي من أسباب تقطيع الأواصر والصلات ، وسبيل إلى إفساد حياتنا الاجتماعية كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: " إياكم والظن ، فإن الظن أكذب الحديث ، ولا تحسسوا، ولا تجسسوا، ولا تنافسوا ، ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانًا ." رواه البخاري ومسلم ـ وعن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه: قال رسول الله صل الله عليه وسلم ":يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه ، لا تغتابوا المسلمين ، ولا تتبعوا عوراتهم ، فإنه من اتبع عوراتهم يتبع الله عورته ، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته ." رواه أبو داود وأحمد والبيهقي وقال الهيثمي في مجمع الزوائد رجاله ثقات قوله: " يا معشر من آمن بلسانه ، ولم يدخل الإيمان قلبه " " . فيه تنبيه على أن غيبة المسلم من شعار المنافق لا المؤمن. " ولا تتبعوا عوراتهم " . أي: لا تجسسوا عيوبهم ومساويهم ,يتبع الله عورته" . ذكره على سبيل المشاكلة ، أي: يكشف عيوبه ، وهذا في الآخرة. وقيل: معناه يجازيه بسوء صنيعه. يفضحه. أي: يكشف مساويه. " في بيته". أي: ولو كان في بيته مخفيًّا من الناس ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
( 31 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء مايو 03, 2017 8:42 am

الخوض في أعراض‏ الآخرين مرفوض :

صورة من مرائي رسول الله صل الله عليه وسلم في ليلة الإسراء والمعراج ـ الكلمة يعقبها الندم ثم أتي على حجر صغير يخرج منه ثور عظيم , فجعل الثور يريد أن يرجع من حيث خرج فلا يستطيع .فقال : ما هذا يا جبريل ؟قال : هذا الرجل يتكلم بالكلمة العظيمة يندم عليها فلا يستطيع أن يردها."لقد حرص الإسلام على صيانة أعراض الآخرين وعدم فضحهم وإظهار عوراتهم والاستطالة عليهم بتملك ضعفهم , حيث اعتبر الإسلام أن من يقوم بترويج فضائح الناس بأي صورة من الصور ووسيلة من الوسائل المحرمة في الإسلام كبيرة من الكبائر , واعتبر هؤلاء الأشخاص من المجرمين الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا يقول الله سبحانه وتعالي في شأنهم ‏:"‏ إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون‏". سورة النور الآية 19 ـ ‏ و بهذا جعل الإسلام استطالة الإنسان في عرض أخيه المسلم باحتقاره أو قذفه أو سبه جريمة أشد من جريمة الربا وأشد تحريما منها لأن العرض أعز وأغلي علي النفس من المال كما في حديث سعيد بن زيد رضي الله عنه يقول النبي صل الله عليه وسلم‏:"‏ إن من أربي الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق‏".‏ رواه أبو داود والبيهقي في شعب الإيمان , وقد أنشد بعضهم بقوله :" أصون عرضي بمالي لا أدنسه لا بارك الله بعد العرض في المال " . ولهذا طالب الإسلام كل من يقوم بنشر فضائح غيره بتحري الدقة فيما يُكتب أو يُذاع ويقال فلا يجوز نشر الجرائم بناء علي الشك كما لا يجوز لإنسان أن يحمله الغضب لنفسه علي الانتقام من إنسان بريء أو فضح عورته بغير حق‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء مايو 03, 2017 8:43 am

ولهذا يقول الإمام على رضي الله عنه :" ومن أعلن جريمة غيره فقد شاركه في إثم ما ارتكب بقدر ما أعلن " وكذلك لا يجوز نشر القضايا التي لم يجمع القضاء علي رأي فيها لأنها تعتبر في محل الشك‏.‏ أما إذا كان الأمر يقينيا ثابتا مسلما به فننظر إلي مرتكب الجريمة فإذا كان فاسقا فاجرا لا يبالي بالآثام ولا يعبأ بإنكار الناس عليه فهذا لا مانع من نشر فضيحته كأن يكون ممن يغش الناس في أموالهم وتجارتهم‏.‏ حتى يحذر الناس من الوقوع في حبائله ومكره وحتي لا يخدع الناس من مستواه المادي وصفقاته الرابحة فيقدمون له أموالهم فينهبها‏.‏ أما إذا كان مرتكب الجريمة غالبه الصلاح فالأصل ستره وعدم نشر عيبه لأنه قد يتوب من الذنب وتبقي جريمته وصمة عار في جبهته طوال حياته ويكون نشر خطئه سببا في عدم التوبة والرجوع إلي الله عز وجل‏..‏ أما مسائل الأعراض فهذه الجرائم لا يجوز نشرها من باب الحفاظ علي العورات وعدم التشهير بالناس‏.‏ يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : " من ذهب حياؤه مات قلبه , ومن كذب فجر ومن فجر هلك . ".موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء سبتمبر 13, 2017 8:14 am

من هدي القرآن والسنة :


قال تعالى :" إن الذين يُحبون أن تشيع الفاحشة في الذين أمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لاتعلمون " سورة النور الآية 19 ـ لقد أمرنا ديننا الحنيف بأن نحافظ علي الناس أعراضهم ولا نتتبع عوراتهم إذ يقول رسول الله صل الله عليه وسلم‏:"‏ يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان إلي قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم فإنه من اتبع عوراتهم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته يفضحه في بيته‏".‏ الإسلام يدعو للستر وصيانة الأعراض وعدم تتبع عورات الناس والتشهير بهم‏ , فالله عز وجل ستير يحب الستر ويأمر عباده به‏,‏ ولقد جعل الله عز وجل الجزاء من جنس العمل‏, فمن ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة‏,‏ ومن كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتي يفضحه بها في بيته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء سبتمبر 13, 2017 8:15 am

الستر واجب إنساني وعلاج اجتماعي يختفي معه كثير من أمراض المجتمع‏ والستر واجب ديني حتي لا تشيع الفاحشة وحتي لا يعم ذكرها بين الناس‏ ,‏ ولقد جعل الله عز وجل العذاب الشديد في الآخرة في انتظار الذين يخوضون في أعراض الناس‏.‏ولقد كان النبي صل الله عليه وسلم كان حريصا علي ستر العاصين‏,‏ فحينما زني ماعز أمره رجل يسمي هزال بأن يذهب للنبي صل الله عليه وسلم ويعترف أمامه بالزنا‏,‏ فأقر بالزنا أربع مرات فأمر برجمه‏,‏ وانظر ماذا قال النبي صل الله عليه وسلم لهزال يومئذ قال له ‏:'‏ هلا سترته بثوبك كان خيرا لك‏'. ‏ وهذا يفرض علي كل مسلم إذا سمع عن أخيه ما يسوؤه أن يبادر بحسن الظن به ويرد غيبته حتي لا يشارك في الإثم لحديث أبي الدرداء عن النبي صل الله عليه وسلم قال‏:" من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة‏".‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16037
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء سبتمبر 13, 2017 8:15 am

وإذا شاهد خطيئة تتعلق بعرض أخيه المسلم ولم يجاهر بها فعليه أن يبادر بالستر أولا وألا يفضح أمره أمام الناس حتى لا يتناقل الكلام‏..‏ فالإنسان مطالب بالستر علي من ليس معروفا بالأذي والفساد‏..‏ فلا ينبغي فضح إنسان ستر على نفسه‏ , فالإنسان الذي غلبته نفسه فعصي الله في السر ولم يجهر بمعصيته لا يجوز أن نفضحه وننشر خطأه بين الناس‏, فستر هذا الشخص يعتبرعونا له علي الشيطان‏,‏ وسببا في إقلاعه عن الذنب وصلاحه وابتعاده عن الوقوع في الخطأ مرة أخري‏,‏ كما أن فضحه قد يجرئه علي التمادي في ارتكاب المعصية وخاصة إذا كان أخيك من ذوي الهيئات وهم الذين اشتهر فضلهم بين الناس والذين كثر خيرهم لحديث عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ قال رسول الله صل الله عليه وسلم‏:"‏ أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم إلا الحدود‏ ".‏ فإذا وقعت لهم عثرة يجب أن تقال عثرتهم‏,‏ وألا تكشف سوأتهم‏,‏ لئلا تنعدم قدوتهم عند الناس إلا ما كان موجبا للحد‏.‏دعاء مؤلف اللهم إنا نسألك باسمك الطاهر الطيب الأحب إليك الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سئلت أعطيت أن تطيب أقوالنا و نياتنا وسرائرنا و أفعالنا وأخلاقنا وأن لا ترزقنا إلا طيبا. " . ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
 
من حقوق الأخوة فى الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم-
انتقل الى: