منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من الهدى النبوى : " آداب عامة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   الأحد يناير 01, 2017 8:29 pm

ثم الآن الدينار والدرهم أحب إلى أحدنا من أخيه المسلم ، سمعت النبي صل الله عليه وسلم يقول : ... فذكر الحديث . أخرجه البخاري في الأدب المفرد . حديث حسن
ولا مانع للجار أن يعطي لجاره ويساعده إن كان فقيراً، فالجار هو أقرب الناس نجدة لجاره، وأسرعهم إجابةً لندائه.والنبي صل الله عليه وسلم يقول : " المسلم أخو المسلم: لا يظلمه ، ولا يُسلِمه ، ومن كان في حاجة أخيه ، كان الله في حاجته ، ومن فرَّج عن مسلم كربةً ، فرَّج الله عنه بها كربةً من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلماً، ستره الله يوم القيامة. رواه البخاري ومسلم فيجب على الجار أن يَمُدَّ يد العون والمساعدة لأخيه الجار إذا كان فقيراً ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   الأحد يناير 01, 2017 8:30 pm

لأن مثل هذه المواقف تُورث التوادَّ والتراحم بين المسلمين ، خاصة الجار مع جاره.فعلى الجار أن يعطي لجاره إذا كان في ضيق من العيش ، وهذا من باب إدخال السرور على قلبه ، وإدخال السرور على قلبه من أحب الأعمال إلى الله . فقد أخرج الطبراني في "المعجم الكبير" و"الأوسط" أن النبي صل الله عليه وسلم - قال: " أحبُّ الأعمال إلى الله - تعالى - سرور تُدخله على مسلم . وفي رواية أخرى عند البيهقي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه - أن النبي صل الله عليه وسلم - قال: " أفضل الأعمال أن تدخل على أخيك المؤمن سروراً ،
أو تقضي عنه ديناً ، أو تطعمه خُبزاً " صحيح الجامع ، وخصوصاً الجار لما له من حقوق عليك. ومما ينبغي أن نعلمه أنه ليس من الإيمان أن يشبع الرجل وجاره جائع . فقد أخرج الطبراني والحاكم عن ابن عباس قال: "سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم - يقول: " ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   الأحد يناير 01, 2017 8:31 pm

يقول الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة:وفي الحديث دليل واضح على أنه يَحرم على الجار الغني أن يدَع جيرانه جائعين ، فيجب عليه أن يقدِّم إليهم ما يدفعون به الجوع ، وكذلك ما يكتسون به إن كانوا عُراةً ، ونحو ذلك من الضروريات .وعند الطبراني والبزار بإسناد حسن - أن النبي صل الله عليه وسلم - قال: " ما آمن بي مَن بات شبعان وجاره جائع إلى جَنبه وهو يعلم.وعندما سأل هرقل أبا سفيان ، عن دعوة النبي صل الله عليه وسلم ـ فقال له : بما يأمركم؟ فقال أبو سفيان:"يأمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وصلة الأرحام ، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء... الخ " الحديث. ".. وكان الصحابة الكرام يقومون بحق الجار حتى مع الكفار، فكانوا من أحرص الناس على إكرام الجار، وإن كان غير مسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   الأحد يناير 01, 2017 8:32 pm

,فقد أخرج الترمذي وأبو داود بسند صحيح - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: "أنه ذبحت له شاة في أهله ، فلما جاء قال: أهديتم لجارنا اليهودي؟أهديتم لجارنا اليهودي؟"، قلنا: لا، قال: سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم – يقول: " ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننت أنه سيورثه " صححه الألباني في الإرواء . وقد أخرج الطبراني في "الأوسط"، و"الكبير" من حديث عبد الرحمن بن أبي قراد السلمي ، أن النبي صل الله عليه وسلم - قال:" إن أحببتُم أن يُحبكم الله ورسوله ، فأدوا إذا ائتمنتُم ، واصدقوا إذا حدَّثتم ، وأحسنوا جوار مَن جاوركم " صحيح الجامع . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   الإثنين فبراير 13, 2017 8:39 pm

دع ما يريبك :

عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صل الله عليه وسلم- وريحانته رضي الله عنهما قال: حفظت من رسول الله صل الله عليه وسلم: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك" رواه الترمذي والنسائي، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح
التعريف بالراوي :هو الصحابي الجليل الحسن بن علي بن أبي طالب وأمه فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنها- وصل الله وسلم على أبيها ، ولد سنة 3 من الهجرة ، وكان أشبه الناس بجده رسول الله صل الله عليه وسلم كان من فضلاء الصحابة تولى الخلافة بعد أبيه علي بن أبي طالب لكنه تنازل عنها لمعاوية رضي الله عنه حقنا لدماء المسلمين ، وهذا ما أخبر عنه النبي صل الله عليه وسلم حين قال: " ابني هذا سيد ، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين"البخاري وله مناقب جمة وفضائل عدة وتوفي رضي الله عنه سنة 50 من الهجرة ودفن بالبقيع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   الإثنين فبراير 13, 2017 8:40 pm

معاني المفردات :دع اترك.
يريبك الريبة هي الشك والمقصود ما يثير شكوك وظنونك.
البيان والإرشاد :
قول النبي صل الله عليه وسلم :" دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " فيه دليل على أن المتقي ينبغي له أن لا يأكل المال الذي فيه شبهة كما يحرم عليه أكل الحرام ، وقد تقدم.قوله: " إلى ما لا يريبك " أي اعدل إلى ما لا ريب فيه من الطعام الذي يطمئن به القلب وتسكن إليه النفس. والريبة : الشك وتقدم الكلام عن الشبهة " شرح الإمام النووي وأضيف كل ما يشتبه على الإنسان أمره فالأولى به تركه ليتجنب مواطن الشبهات .". موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   السبت سبتمبر 30, 2017 10:44 am

اطلبوا الرزق بعزة النفس :

قال تعالى:" وفي السماء رزقكم وما توعدون , فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون " سورة الذريات الآية 22 ـ 23 ـ وفي السماء رزقكم وما توعدون من الخير والشر والثواب والعقاب، وغير ذلك كله مكتوب مقدَّر. ثم أقسم الله تعالى بنفسه الكريمة أنَّ ما وعدكم به حق, فلا تَشُكُّوا فيه كما لا تَشُكُّون في نُطقكم. تفسير الميسر وكما في حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم ": إن روح القدس نفث في روعي : أن نفسا لا تموت حتى تستكمل رزقها ، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ، و لا يحملنكم استبطاء الرزق أن تطلبوه بمعاصي الله ، فإن الله لايدرك ما عنده إلا بطاعته" رواه الحاكم وابن أبي الدنيا والبيهقي وصححه الألباني .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   السبت سبتمبر 30, 2017 10:45 am

شرح الحديث : قال المناوي رحمه الله تعالى :ـ في شرح الحديث: إن نفساً لن تموت حتى تستكمل أجلها. الذي كتبه لها الملك وهي في بطن أمها فلا وجه للوله والتعب والحرص والنصب إلا عن شك في الوعد، وتستوعب رزقها كذلك فإنه سبحانه وتعالى قسم الرزق وقدره لكل أحد بحسب إرادته لا يتقدم ولا يتأخر ولا يزيد ولا ينقص بحسب علمه القديم الأزلي، ولهذا سئل حكيم عن الرزق، فقال: إن قسم فلا تعجل ، وإن لم يقسم فلا تتعب "فاتقوا الله " أي ثقوا بضمانه، لكنه أمرنا تعبداً بطلبه من حله فلهذا قال: وأجملوا في الطلب. بأن تطلبوه بالطرق الجميلة المحللة بغير كد ولا حرص ولا تهافت على الحرام، والشبهات "ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق" أي حصوله "أن يطلبه بمعصية الله فإن الله تعالى لا ينال ما عنده"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 15815
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الهدى النبوى : " آداب عامة "   السبت سبتمبر 30, 2017 10:45 am

من الرزق وغيره " إلا بطاعته". اهـ من فيض القدير. وقال الزرقاني في شرح الموطأ: أن تطلبوه بالطرق الجميلة المحللة بلا كد ولا حرص ولا تهافت على الحرام والشبهات أو غير منكبين عليه مشتغلين عن الخالق الرازق به أو بأن لا تعينوا وقتا ولا قدرا لأنه تحكم على الله أو اطلبوا ما فيه رضا الله لا حظوظ الدنيا أو لا تستعجلوا الإجابة. دعاء مؤلف :اللهم صب علينا من الخير صبا ولا تجعل عيشنا كدا. اللهم إن كان رزقنا في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدا فقربه وإن كان قريبا فبارك لنا فيه بفضلك وكرمك يا أرحم الراحمين . ". .موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.freeyemen.com
 
من الهدى النبوى : " آداب عامة "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس :: فضل الذكر :: من اخلاق الاسلام الحلم والتسامح :: اثر الرأي العام في تهذيب الفرد والجماعة-
انتقل الى: